حلم ضائع …قصيد بقلم الشاعرة الأرجنتينية ليديا راكويل



Lydia Raquel Pistagnesi

أنا حلم

ضائع في لا شيء,

والضوء في رجفات الظلال..

أنا حزينة

أنه لم يعد هناك اسماء لك

لم تعد على آثار الروح. أغلال

تهذي في العطش

في صباح واحد,

تركوا فيك كلامي

غامضاً, جنسياً, قاحلاً,

يلطخ في المنفى كل أيامي

كنت مجرد لعبة بين يديك.

والرغبة والنار في لحظات

تنظر حواليك

تركت علاماتك في جسدي

وحتى لو كنت اريد أن امحي حبي,

سوف تعلقني خيوط من اقمشة المطر

من اجل افكاري!

Soy un sueño perdido en la nada,
una luz que titila en las sombras..
Soy sollozo que ya ni te nombra
peregrino en senderos del alma.
Desvarío en la sed un mañana,
enigmático, erótico, yermo,
borroneando en exilios el verbo
que dejaron en ti mis palabras.
Fui tan solo un juguete en tus manos
girando momentos de fuego y lujuria.
Mas dejaste tu marca en mi cuerpo
y aunque quiera borrarte amor mío,
quedarás suspendido en los hilos…
¡tejidos de lluvia por mis pensamientos!

Lydia Raquel Pistagnesi

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله