الثقافة ما بعد كرونا

الثقافة ما بعد كرونا
ــــــــــــــــــــــــــــ


يشهد العالم مرحلة جديدة وحقبة متميزة في تاريخ التطور الحضاري

يفرض نوعاً من الاستقراء والاستشراف للمستقبل لفهم هذه

المتغيرات والتحولات التي يحملها ولم يواجه العالم مثلها منذ قرن

من الزمان، أول شيء يجب تقبله هو أن العالم لن يعود أبداً إلى ما

كان عليه في السابق على أقل تقدير، فإننى أتوقع أن تصبح أقنعة

الوجه أيضًا مظهرًا عاديًا من مظاهر الحياة ، يجب علينا أن نتوقع

تحولًا في ثقافة العمل والسفر واللقاءات والمؤتمرات المتعلقة

بالثقافة والآداب والفنون ولكن قد تثبُت التغييرات في العديد من

العادات كسلوك دائم أيضًا.وقد يفكر المثقفون في التحول الرقمي

الكامل، كخطوة لمنع التجمعات خوفًا من انتشار أمراض فيروسية

جديدة فيما بعد أزمة فيروس كورونا المستجد. .حيث سنشهد تغيّرًا

مفصلياً حاسمًا يتجاوز التغيير الكيفي إلى الانفتاح التام لفضاء

الاتصالات بحيث تتغير مفاهيم المطابقة والمماثلة بالكامل نحو تنوع

لامحدود ومنفلت في آن واحد معا،مما يعني أن مستقبل الحضارة

سيتعرض إلى تنوع ثقافي هائل بعيداً عما ألفه الناس في الموجات

السابقة .لقد أسقط الفيروس مفهوم المسافة الاجتماعية أو

المسافة من الجميع، لذلك سادت سلوكيات فيروس”الكورونا” الذي

يقفز من مكان إلى الآخر ويتشكل ويتجدد مع كل مقاومة جديدة، وإذا

كانت المشكلة الرئيسية تكمن في جوهر الثقافة الإقصائية التي

تكرسها الأنظمة عبر التسويق الدائم لفكرة عدم نضج الشعوب

لممارسة حقوقها الديموقراطية وإلصاق تهمة الإرهاب بكل من

تسول له نفسه المطالبة بالتغيير، إذ تعود معظم النزاعات الثقافية

إلى أمرين أولها اختلاف المصالح، وثانيها اختلاف المفاهيم

وتطبيقاتها حيث يتم استغلال المفاهيم لتكريس الاختلاف وإلباسه

لبوس النزاع العقائدي،لكن المشكلة التي ستواجهنا في المستقبل

لن تكون مهمشةً بل ستتمثل في التوجه نحو اللاتجانس والتباين.

لأن الثقافة المستقبلية المتوقعة في الغد تضم عناصر من ثقافات

مختلفة تجلبها إليها وتحولها لتشكل ثقافة مميزة وخاصة بها


ولذلك قد آن الآوان للتغيير

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


وهذا ما نأمله؛ لأن التحولات الثقافية في العالم تطلب دينامية أكثر

عمقا لانها تشمل نواحي التاريخ الإنساني كلها كتغيير اقتصادي

اجتماعي ثقافي سياسي تقني، وهي موجة كثيفة و متسارعة

وعالمية. وتشكل فرصة مميزة للمشاركة في عولمة كونية نأمل ان

يكون لنا فيها جزءاً أساسياً لإبراز معالمها. بعد الموجات التي تعرضت

لها الثقافات بتعليق جميع الأنشطة والفعاليات الفنية والثقافية التي

تتضمن تجمعات كبيرة من المواطنين .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


محمد عبد العزيز شميس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله