خلت دارى ….. للشاعر الليبى أبو حكيم الفرجانى

 

.
خلت داري ممن كان يبهجها
تعجبت لصحب يهجروا الدار

 

اما كان فيها تهدى خواطرنا
عن طيب نفس جهرا و إسرار

نخط فيها بما جادت قريحتنا
من حديث الروح نثرا و اشعار

ها هي اليوم و كأنها هدمت
فهل يفيدها بعد الهدم إعمار

من كانوا هنا ذهبوا لمشغلة
و تركوا حروفا للتذكار تذكار

اشعلت نار لتؤنس من بها مروا
فامسيت ليلي و في تأكل النار

تأملت بعض السمار في سمري
إذا بي و الحرف و الليل سمار

جل من كان هنا بات يهجرني
و إني لألتمس للغياب اعذار

عزيت نفسي فللحياة مشاغلها
متصبرا قلت الذي صار قد صار

لا الدار عادت كالامس في دعت
لا ابوابها صدت و لا زار من زار

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *