قِنْدِيلٌ مَنْسىٌ

قِنْدِيلٌ مَنْسىٌ

بَيْن غَفْوَة وشهقة أَلَم
تُغربتُ فِي دَهْشَةِ الْمَوْتِ
عَنْ تِلْكَ الْحَيَاة 
بَيْن رُؤْيَا قَلْبِي
الَّذِي مَازَال يَخْفِقُ
ورماديةُ الْحُلْم
فِي متاهاتِ رُوحِي
أتعرىٓ مِنْ كُلِّ فَرِح
أَتَسَلَّقُ عُمْرِي
الَّذِي تَغْزُو ثُقوبَهُ
الرِّيَاح
أُطِلُ مِنَ نَافِذَةٍ مُعَلَّقَة
ٍ فِي دَوَامَة سَوْدَاء
عَلَى مَدَائِن الْفَقْدِ
الَّتِي تَسْكُنني
هُنَاك
فِي ذَلِكَ الرُّكْنِ الْكَئِيب
خَلْف مَرَايَا البَوْح
قابعةُ فِي صُمْتِ وجعي
ضَوْء مُحَاصِرٌ بالصَّدى
يَقْتَاتُ الشَّتَات
قِنْدِيل مَنْسِى
عَزَلَة الْجُدْرَانِ
أَطْفَأَت وَهْجه
وَحَيْدَة
شَرِيدَة
فِي حَضْرَةِ خَيباتي
أعضُّ أَنَامِل النَّدَم
أرْتَدِي أَيَّامًا مُهْتَرِئَة
رَخْوَة
غَيْرُ سَاتِرَةٍ لجيّدِ الصَّبْر
كَيْف السَّبِيل لأرتقَ
سَمَاء قَلْبِي الَّتِي مَزَّقتها
و شَردَتْ زُرقَتَها
تَجَاعِيدُ الْحُزْن

الشاعرة /عزة عيسي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *