وجهة نظر

كتب :- عبده شحاته

قضى الانسان جل حياته حسبما نادت الفلاسفة والحكماء بالبحث عن الكمال فاتخذ من الشرائع والرسل والمعتقدات والفلسفات كل مايخدم رؤاه بل لم يكتف فبحث عن كل درب للجمال وفتش وانتقى بذرة الجمال وراعها كى تنبت وتثمر ،لذا قالو ا قضى نصف عمره في تسخير الطبيعه له وسيقضى نصف عمره للحيلولة نأياً عن الضياع والفناء، وخير دليل لذلك ما سعى فيه كويكبة من رواد المثقفين تقاربت مشاربهم وطموحاتهم فأسسوا مدرستنا هذه وقد ابوا إلا رقيها وحداثتها والإتيان بكل ماهو جديد على الساحة حباً في الآيه الكريمة ،، وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الارض،، فحرصاً منهم على ماتم بناؤه من فحول شعراء لمختلف مدارس الأدب عبر عقود وقرون ولأن لابد أن يأتي على كل قرن من يجدد للامة حالها جاء محمد عبدالعزيز شميس كرئيس والقديرة سمية الحمايدة كنائب له وعبده شحاته كمؤسس هو ورفعت شميس ومنيرة أحمد ليرسموا امتداداً جديداً من تصورهم لخط ودرب الاقدمين مجددين مجداً تليداً اوشكت صفحات وترهات صفحات التواصل الاجتماعي ان تغيبه الا مارحم ربي وقليل مما حباهم الله فضل حرف من ابداع وجمال وشاءت ارادة الله ان يعلو شمس حداثتهم ونور حرفهم ومن على شاكلتهم من اعضاء مدرسة النهضة ومن انتمى لها اضافة انطولوجيا جديدة قاب قوسين او ادني من العالميه ولاننسى فضل الدعم لشخوص وقيمة قامات دعمت وايدت حتى سارت مسار الشموس في مدارها ، سعيد هو الانسان بكل مايضيفه الى خطوطه والوانه مادامت تكون رموزا جميلة والوانا مبهجة في صفحة عالمية الادب وفلسفة ادبها وشعرها ، حين يبحثون عن السعادة وهى خلفية في تكوين لوحتهم مترجمين افكارهم وابداعهم بأول انطولوجيا عربيه قوميه رائدة تزهو كشمس تنير حروفها اشعاعات وحضارة

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *